انتصب صباح اليوم تجار الملابس وسط مدينة جندوبة وفتحت المحلات أبوابها وعلى منوالهم نسج باعة الخضر والغلال ورغم التدخلات الأمنية بمنعهم من العمل إلا أنهم أصروا على موقفهم على غرار بقية الجهات لتضطر وحدات الأمن سحب "الباتيندا" للمحلات المفتوحة وتسجيل محاضر للباعة والتجار المنتصبين على الأرصفة.

أما الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة بجندوبة أكد في بيان له أن منظوريه اقتنوا سلعا خاصة بأيام العيد ولا يمكن ترويجها بعد فوات هذه المناسبة معتبرا اقرار الحجر الصحي جاء مفاجئا ومخالفا لما صرح به رئيس الحكومة هشام المشيشي سابقا بعدم اللجوء إلى الحجر الصحي الشامل.

وطالب الحكومة بالمراجعة الفورية لهذا القرار وتأجيله إلى ما بعد عيد الفطر المبارك مؤكدا استعداده لدعم كافة أشكال الاحتجاجاجات المدنية التي يمكن أن يضطر لخوضها المتضررون من هذه الاجراءات التعسفية وفق نص البيان.