تركن المراكز الأربعة للتلاقيح ضد فيروس "كوفيد 19" بولاية صفاقس (مركز طريق الميناء ومركز شط القراقنة ومركز ساقية الداير ومركز قرقنة)، بداية من اليوم الثلاثاء وإلى غاية يوم السبت القادم، إلى فترة راحة تتزامن مع عيد الفطر وذلك بعد أن سجلت أمس الاثنين رقما قياسيا في عمليات التطعيم اليومي بلغ 3102 عملية تلقيح.

وأفاد المدير الجهوي للصحة بصفاقس، الدكتور جوهر المكني، في تصريح ل(وات)، أن المركز الجهوي للتلقيح الجديد بحديقة الرياضة في شط القراقنة الذي تم افتتاحه أمس بحضور وزير الصحة فوزي المهدي، أنجز لوحده 1200 تلقيحا علما وان طاقته تصل إلى ألفي تلقيح في اليوم.

وأشار، إلى أن الهدف الذي رسمته الجهة الصحية بصفاقس يتمثل في بلوغ 5 آلاف تلقيح في اليوم، متوقعا أن يقع تحقيقه في الفترة القادمة مع دخول مراكز محلية جديدة للتلقيح بكل من جبنيانة وبئر علي بن خليفة والمحرس وساقية الزيت.

وتستأثر معتمديات صفاقس الكبرى، ولا سيما صفاقس المدينة وصفاقس الجنوبية وساقية الزيت وساقية الداير، بالنصيب الأوفر من المسجلين في منظومة "إيفاكس" حيث بلغ عددهم قرابة 120 ألف مسجل من مجموع 170 ألف على الصعيد الجهوي بنسبة إقبال تصل إلى 70 بالمائة، وهو ما يمثل أرفع نسبة تسجل في البلاد بعد ولاية تونس، بحسب جوهر المكني.

من جهة أخرى، وإجابة عن سؤال يتعلق بحالة الاكتظاظ والفوضى التي شهدها المركز الجهوي للتلقيح بالمركب الشبابي بطريق الميناء أمس خلال زيارة وزير الصحة، أفاد المدير الجهوي للصحة أنه تم تلافي الوضع وتلقيح كل اللذين تم استدعائهم بواسطة الإرساليات القصيرة دون استثناء، لافتا إلى أن من الأسباب الرئيسية للاكتظاظ الحاصل هو عدم احترام الملقحين لمواعيهم وقدومهم في نفس الوقت إلى مركز التلقيح.

ولم ينف، في المقابل، وجود محدودية في الموارد البشرية ولا سيما من الإطارات الطبية وشبه الطبية التي تؤمن التلاقيح.