عبر عدد من أصحاب المشارب والمطاعم الشاطئية عن غضبهم لمراسل شمس في نابل من منع السلط الأمنية وعدم السماح لهم بتنشيط محلاتهم التجارية باستعمال مضخمات الصوت وهي عادة معمول بها منذ القدم وذلك لطبيعة نشاطهم السياحي مع الزامهم بامضاء على محاضر في مركز الأمن لعدم استعمال اي موسيقى في محلاتهم.

وباتصال مراسلنا بمصدر أمني مطلع أكد أنه تطبيقا لتعليمات واضحة من القيادة العليا تم منع استعمال مضخمات الصوت والموسيقي في هذه المشارب والمطاعم الشاطئية واعلام اصحابها أنه وجب الحصول على تراخيص من ولاية نابل وذلك حفاظا على الأمن العام في الجهة خاصة وأن بعض المشارب والمطاعم الشاطئية تقوم باحياء حفلات خاصة لتجمع عدد كبير من الحضور مما يتسبب في تجاوز الطاقة القصوى للمحل ومما يؤدي إلى عدم احترام البرتوكول الصحي المعمول به في مثل هذه الوضعيات.

وأضافت نفس المصادر أن الغاية من ذلك هو تنظيم القطاع والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة في ظل انتشار سريع لفيروس كورونا.