بلغت وحدات إيواء مرضى "كوفيد19" بالمستشفى الجهوي الصادق المقدم بجربة من ولاية مدنين، طاقتها القصوى بإيواء 35 مريضا، وذلك في رقم قياسي يسجل لاول مرة منذ ظهور الوباء، وفق ما ذكره مدير المستشفى، سالم عيسى.

وأفاد عيسى، ان نسبة إشغال اسرة قسم "كوفيد" والبالغ عددها 12 سريرا بلغت 100 بالمائة، فيما امتلات اسرة قسم الجراحة التي تم تسخيرها لمرضى "كورونا" بعدد 10 اسرة، مع تواجد 13 مريضا في قسم الاستعجالي الذي يتوفر عل الاكسيجين، وهو ما دفع بإدارة المستشفى الى قرار التوسع يوم غد بتسخير قسم الطب العام لايواء مرضى كوفيد.

ورغم هذا الضغط على مستوى ارتفاع عدد المرضى، الا ان المستشفى لا يزال قادرا على توفير الاحتياجات من مادة الاكسيجين التي بلغت نسبة استغلالها حاليا 40 بالمائة من المخزون، مع تواصل التزود اليومي بكميات متواضعة.

وأشار مدير المستشفى، الى أنه ورغم ما يبذله الاطار البشري من مجهودات، الا ان اعوان الصحة ومختلف الإطارات ما يتعرضون إلى الإعتداء اللفظي وأحيانا الجسدي من قبل المواطنين، ما ينم عن عدم مراعاة لهذا الضغط والتوتر الانهاك الذي يعيشونه منذ فترة.

ويشهد من جهة اخرى، مخبر تحاليل كوفيد بالمستشفى ضغطا في العمل، حيث تبقى عدة عينات دون معالجة، ما كون مخزونا من العينات، وذلك بسبب محدودية التجهيزات القادرة فقط على معالجة 130 عينة في اليوم، في حين يمكن ان ترتفع هذه الطاقة باقتناء تجهيزات أكبر قادرة على ان تتعاطى مع 400 عينة يوميا، غير ان كلفة اقتنائها باهضة، وفق مدير المستشفى.

وقد عبرت صباح اليوم، رئيسة قسم الاستعجالي بالمستشفى، اميرة جعفر، غبر تدوينة على صفحتها عل موقع التواصل الاجتماعي، عن عجز قسم الاستعجالي عن قبول مرضى كوفيد بعد استنفاذ كل اسرة الاكسيجين، داعية المستشفيات المحلية الى تقاسم جهود التكفل بهؤلاء المرضى.

واستنكرت جعفر، لامبالاة اهالي الجزيرة من خلال مواصلتهم الاحتفالات والاعراس وارتياد المقاهي بأعداد كبيرة غير مبالين بحالات الوفاة والإصابات الناجمة عن الفيروس.

يذكر ان جزيرة جربة سجلت خلال 24 ساعة الماضية، 183 اصابة جديدة بفيروس "كورونا".