سجّلت ولاية زغوان، اليوم الخميس، 5 حالات وفاة جديدة جراء الإصابة بفيروس "كورونا"، ارتفع على إثرها عدد الوفيات منذ ظهور الوباء إلى 347 حالة، منها 104 وفيات تم تسجيلها منذ بداية شهر جويلية الجاري.

وذكر المدير الجهوي للصحو، سهيل بالي، أنه تم اليوم أيضا، تسجيل 29 إصابة جديدة بالفيروس، بلغ بموجبها إجمالي الإصابات 8688 إصابة مؤكدة، لافتا إلى أن عدد الأشخاص الحاملين للفيروس تراجع من 715 بداية الأسبوع، إلى 557 اليوم الخميس، وهو ا اعتبره إحدى المؤشرات الإيجابية التي تم تسجيلها مؤخرا.

وأضاف بالي، أنه ورغم التراجع النسبي في نسق الإصابات وفي عدد الحالات النشيطة، فإن الوضع الوبائي لازال يشكل خطرا على حياة المواطنين، نظرا لاستقرار بعض المؤشرات الأخرى في مستويات عالية، والمتعلقة خاصة بنسبة التحاليل الإيجابية، وعدد الإصابات لكل 100 ألف ساكن، التي تبقى رغم تقلصها مرتفعة وفقا للمعايير التي حددتها منظمة الصحة العالمية.

وأشار إلى أن عدد المقيمين بوحدة الكوفيد بزغوان، استقر اليوم عند 66 مقيما، من بيهم 10 حالات بقسم الإنعاش الطبي، ملاحظا أنه لا يمكن تقييم الوضع الوبائي بصورة دقيقة إلا بعد تحديد المؤشرات الوبائية لفترة عيد الأضحى، وفق تقديره.