أصدر والي قابس، منجي ثامر، اليوم الجمعة، قرارا نشره لعموم المواطنين على الصفحة الرسمية للولاية، يقضي بتسخير كافة المؤسسات الصحية والمصحات الطبية الخاصة مرجع نظر ولاية قابس لفائدة الدولة لمجابهة جائحة "كورونا".

ويتم بمقتضى هذا القرار، الذي أصبح ساري المفعول من تاريخ صدوره، وضع المؤسسات الصحية المسخرة على ذمة الادارة الجهوية للصحة.

وكانت ولاية قابس قد سجلت في الفترة الاخيرة ارتفاعا لافتا في عدد الاصابات بفيروس "كورونا"، لتبلغ بذلك درجة العدوى بالعديد من معتمديات الولاية مستوى الاختطار المرتفع جدا، مثل ما هو الشأن بمطماطة الجديدة ووذرف.

وقد تسبب الارتفاع الملحوظ في عدد الاصابات بفيروس "كورونا"، في اشكاليات عديدة، خاصة على مستوى توفير الاكسجين، الذي بات يمثل الشغل الشاغل للسلطة الجهوية وللمؤسسات الاستشفائية وبلدياتها ونوابها وفروع منظماتها الوطنية ومجتمعها المدني.

وتشهد، أقسام "كوفيد 19" بمختلف مستشفيات الجهة ضغطا كبيرا، بعد أن تجاوزت طاقة استيعابها القصوى ولم تعد قادرة على استيعاب المزيد من مرضى كورونا، حيث يقدر عدد الأشخاص الذين يتم ايواؤهم بهذه الاقسام وفق الاحصائيات الرسمية للادارة الجهوية للصحة، 68 مريضا، من بينهم 11 مريضا يقيمون بوحدة الانعاش بقسم كوفيد 19 بالمستشفى الجامعي بقابس.