تسود مدينة باردو وأسوار مجلس نواب الشعب، اليوم الثلاثاء، حالة من الهدوء مع تشديدات وقائية أمنية وإستعدادات كبرى، حسب ما نقل موفد شمس آف آم على عين المكان.

يشار الى أنه لم يسجل تواجد أي محتجين أمام قصر باردو من بين الأحزاب السياسية الرافضة لقرارات رئيس الجمهورية او الاطراف الداعمة لقرارات قيس سعيد الأخيرة.

هذا ونفت مصادر من حزب حركة النهضة ما يروج حول إمكانية نزول أنصارها الى الشارع اليوم مع التأكيد أن حركة النهضة ستواصل التشاور مع الاحزاب السياسية والمنضمات من أجل إيجاد حل لما إعتبرته النهضة أزمة تعيشها البلاد.