أعرب عدد من أعضاء مجلس بلدية صفاقس، في بيان أصدوره، اليوم الثلاثاء، عن "مساندتهم المطلقة للقرارات والاجرءات المعلنة من قبل رئيس الجمهورية، قيس سعيد يوم 25 جويلية الماضي والتي تسعى لضرب الفساد والفاسدين"، وفق تعبيرهم.

وأعلنوا، في نص البيان، الذي يتضمن أسماء 16 عضوا يمثلون أحزاب مختلفة، الى جانب مستقلّين، "ان بيان الجامعة الوطنية للبلديات التونسية الذي أصدرته بخصوص موقفها المعارض لقرارات رئيس الجمهورية لا يمثلهم ولا يلزمهم في شيء"، داعين المجلس البلدي الى اتخاذ قرار الانسلاخ من هذه الجامعة.

من جانبه، أوضح رئيس بلدية صفاقس، منير اللومي، في تصريح لـ(وات)، "ان هناك آليات وتراتيب قانونية يجب اتباعها قبل اتخاذ قرار الانسلاخ من الجامعة الوطنية للبلديات التونسية من عدمه وهي ايداع لائحة بمكتب الضبط ممضاة من قبل اعضاء المجلس البلدي المعارضين لموقف الجامعة وعقد مجلس بلدي استثنائي يتم خلاله تدارس قرار الانسلاخ من الجامعة من عدمه والتصويت عليه بالاجماع".

وأشار اللومي، في هذا السياق، إلى أن "المجلس البلدي سيّد نفسه وموقف رئيس المجلس من رأي الاغلبية"، حسب قوله.

يذكر ان الجامعة الوطنية للبلديات التونسية، والتي تضم 350 بلدية من مختلف ولايات الجمهورية، أصدرت، أمس الاثنين، بيانا أعربت فيه عن "معارضتها المطلقة" للقرارات التي وصفتها بـ"غير الدستورية والانقلابية لرئيس الجمهورية، قيس سعيد، الذي رفض الحوار مرارا وتسبب فيما آلت اليه الامور في البلاد من تعقيدات"، وفق تقديرها.