يواصل أعوان الحماية المدنية بزغوان، بمساعدة فرق مختصة، منذ يوم أمس الخميس جهودهم لانتشال جثتي مواطنين توفيا داخل نفق بعمق غير محدد في منطقة بنت سعيدان بالفحص، حيث واجهوا صعوبات للوصول إلى الهالكين منها نوعية التربة الحجرية والتضاريس الوعرة للمكان إلى جانب الغازات السامة المنبعثة من النفق وانعدام الأكسجين.

ورغم الاستنجاد بمعدات حفر ثقيلة ومتنوعة وتسخير عدد كبير من أعوان الحماية المدنية من داخل الولاية وخارجها، إلا أنهم لم يتمكنوا بعد من فتح ممر للنفق وإخراج الجثتين.

يُشار إلى أن المصالح الأمنية للحرس الوطني وبإذن من النيابة العمومية بزغوان تولت منذ يوم أمس فتح بحث تحقيق للكشف عن ملابسات هذه الحادثة.

وكان مصدر أمني بإقليم الحرس الوطني بزغوان بين أمس، أن المعطيات الأولية تفيد بأن الوفاة تعود مبدئيا إلى الاختناق بسبب غازات سامة.

المصدر (وات)