سجّلت ولاية زغوان، نهاية الأسبوع المنقضي، 5 حالات وفاة جديدة جراء الإصابة بفيروس "كورونا"، ارتفع على إثرها إجمالي الوفيات منذ ظهور الوباء إلى 383 حالة، منها 131 وفاة تم تسجيلها خلال شهر جويلية الماضي.

وذكر المدير الجهوي للصحة، سهيل بالي، اليوم الاثنين، لـ"وات"، أن المصالح الصحية تلقت في نفس الفترة، 35 نتيجة إيجابية لتحاليل مخبرية أثبتت إصابة أصحابها بالفيروس، وذلك من جملة 93 عينة تم رفعها للغرض، ليبلغ بموجبها إجمالي الإصابات 9 آلاف إصابة، منها 371 حالة لاتزال نشيطة.

وأشار، في المقابل، إلى أن نسبة التحاليل الإيجابية استقرت منذ منتصف الشهر المنقضي في حدود 30 بالمائة، مبيّنا أن المؤشرات الوبائية شهدت خلال الأيام الأخيرة "تحسنا ملحوظا"، حيث تراجع عدد المقيمين بوحدات الكوفيد من 66 إلى 42 حالة، كما ارتفعت حالات الشفاء إلى 8311 حالة.

وأبرز، في سياق متصل، أهمية الإقبال على التلاقيح في الحد من خطورة الوباء، لافتا إلى أن الإدارة الجهوية للصحة ستنطلق بداية من يوم الأربعاء المقبل، وذلك بالتنسيق مع الإدارة الجهوية للشؤون الاجتماعية ممثلة في قسم طب الشغل، في القيام بحملات تلقيح واسعة لتطعيم عملة كافة المؤسسات الصناعية بالجهة، والبالغ عددهم حوالي 30 ألف عامل وعاملة، يتوزعون على 298 مؤسسة.