أكد رئيس بلدية حمام الشط نزار مقري، أن هناك شكوك حول وفاة طفل يبلغ من العمر 15 سنة بسبب جرثومة قاتلة في مياه البحر.

وفي تصريح لشمس أف أم على هامش وقفة احتجاجية لعدد من مواطني المدينة رفضا لعمليات سكب المياه المستعملة من طرف الديوان الوطني للتطهير، أكد رئيس البلدية أن الأبحاث متواصلة في الوفاة المسترابة للطفل.

واستنكر نزار مقري ما وصفه بالكارثة البيئية التي قام بها ديوان التطهير في شهر جوان الماضي، موضحا أنه وبعد تظافر جهود الجميع وتنظيف البحر استعدادا للموسم الصيفي قام الديوان بسكب كميات كبيرة مستعملة وغير معالجة في بحر حمام الشط.

وقال إن نتائج تحاليل المياه التي قام بها معهد باستور أثبتت عدم صلوحية مياه البحر للسباحة، لكن وزارة الصحة ضمّت شاطئ حمام الشط لقائمة الشواطئ التي يمكن السباحة بها.