أصدر الفرع الجامعي للتعليم الثانوي بقبلي، يوم أمس الخميس، بيانا عبر فيه عن استنكاره لقرار إعفاء ناظر دراسات معهد دوز، الصادر يوم 14 سبتمبر الجاري، تزامنا مع العودة المدرسية.

وأوضح كاتب عام الفرع الجامعي للتعليم الثانوي، عبد الله الغالي، لـ(وات)، اليوم الخميس، أن "هذا الاعفاء التعسفي"، على حد تعبيره، و"المتزامن مع العودة المدرسيّة يطرح أكثر من سؤال حول ملابساته وتوقيته"، معبرا عن "تضامن الفرع التام مع زميلهم الذي عمل بجد على انجاح العودة المدرسية فكوفئ بالإعفاء من خطته الوظيفية"، حسب تعبيره.

ودعا البيان، وفق ما أكده ذات المصدر، سلطة الاشراف الى "مراجعة هذا القرار ومراجعة كافة الاطر المنظمة لاثبات المديرين والنظار واعفائهم من خططهم مع اشراك الهياكل النقابية في ذلك وتحصين الخطة الوظيفية بتشريعات كفيلة بوضع حد لهشاشتها".

وفي ذات الاطار، وتزامنا مع العودة المدرسية، اكد عبد الله الغالي، انه قد تم ظهر يوم امس، عقد جلسة بمقر المندوبية الجهوية للتربية، بحضور المديرة العامة للمرصد الوطني للتربية، والمكلفة بمتابعة العودة المدرسية بولاية قبلي ليلى بن ساسي، تم خلالها التطرق لاغلب القضايا التربوية بالجهة ومنها بالاساس النقص في الموارد البشرية والتجهيزات والبناءات.

وتمّ كذلك التطرق، خلال هذه الجلسة، إلى الاكتظاظ داخل الفصول، مع تأكيد رفض الطرف النقابي للتعسف في تطبيق القانون، والدّعوة الى عقد مجلس جهوي للتربية بإشراف الوزير للتباحث حول الحلول الجذرية لمختلف الملفات العالقة.