انعقدت اليوم الثلاثاء، بمقر ولاية بنزرت جلسة عمل تحت اشراف والي بنزرت، سمير عبد اللاوي، خصصت لضبط الاستعدادات الواجبة لانجاح موسم جني الزيتون، وأعلنت خلالها مصالح المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية أن تقديرات الموسم الحالي ستكون قياسية بالمقارنة مع المواسم السابقة، ومن المنتظر أن تصل إلى حدود 24 الف طن من الزيتون.
وأضافت ذات المصالح أنه لانجاح وتيسير موسم الزيتون تم توفير 22 معصرة بالجهة، بطاقـة تحويـل جملية في حدود 867 طنا في اليوم، إلى جانب توفير مصبين للمرجين بكل من بنزرت الجنوبية، وماطر.
ولتحسين قابلية واداء القطاع، تم التقليص في استعمال الأكياس البلاستيكية خصوصا في مستوى المعاصر للمحافظة على جودة الإنتاج، حيث بلغت نسبة الاستجابة في حدود 75%، إلى جانب تخصيص مساحات على امتداد 66 هكتارا لفرش المرجين وتثمينه، إضافة إلى تنشيط أيام إعلامية تطبيقية حول عملية تقليم الزيتون، علاوة على تكوين 77 شابا للغرض في اطار مدارس حقلية.
ومن جانبه، شدد والي بنزرت، سمير عبد اللاوي ،خلال الجلسة، على ضرورة تحيين الدراسة الخاصة بتهيئة مصب سيدي مبارك بماطر بالتعاون مع مختلف الاطراف الجهوية والمحلية، حسب الشروط الفنية باعتباره مصبا جهويا، ومزيد إحكام متابعة التصرف في مادة المرجين حفاظا على البيئة والموارد الطبيعية وتثمينه في المجال الفلاحي، علاوة على مواصلة الدفع نحو النمط البيولوجي، والاستثمار في مجال التعليب والتصدير لإعطاء قيمة مضافة للانتاج، وتشكيل خلية جهوية لمتابعة سير الموسم في ادق تفاصيله، وتفعيل برامج الرقابة والتوعية بشان ظروف نقل العاملات والعمال الفلاحيين .
واكد الحاضرون على أهمية التنسيق مع خلايا الإرشاد الفلاحي لتعزيز جودة المنتوج، والعمل على فض معضلة التسويق، ودعوة مصالح الدولة لتوفير مكامن عقود ترويج خارجية جديدة، وتوفير التكوين الموجه للشباب في مجال تقليم وجني اشجار الزيتون، والتصدي لظاهرة القاء المرجين بوادي مجردة من الولايات المجاورة.
ودعوا كذلك إلى استعمال الأدوات المنصوح بها لتجميع ونقل وحفظ الزيتون في احسن الظروف، والعمل على تقليص فترة خزن الزيتون قبل تحويله بالتنسيق مع اصحاب المعاصر، و تثمين استعمال المرجين لتخصيب التربة طبقا للتراتيب المنصوح بها في الغرض، واستكمال برنامج تهيئة المسالك الفلاحية.
يشار إلى أن مساحة غابات الزيتون بولاية بنزرت تقدر بحوالـي 180 الف هكتار منها 1500 هكتار من الزيتون البيولوجي.