تشهد كافة المحلات التجارية وتجّار الجملة والتفصيل بمختلف معتمديات ولاية القصرين خلال هذه الفترة نقصا فادحا في الزيت النباتي المدعم وغيابا كليا في بعض المناطق ممّا اضطر عديد العائلات إلى تعويضه بالزيت المعلب باهظ الثمن ما تسبّب في تدهور مقدرتها الشرائية وفق ما ذكره لــ( وات) عدد من المواطنيين.

وطالب المستجوبون بضرورة توفير كمّية كافية من هذه المادة الأساسية في أقرب الآجال إلى جانب تدخّل الدولة لتجاوز هذا الإشكال القديم المتجدد بشكل جذري.

وردا على ما سبق ، أوضحت المديرة الجهوية للتجارة بالقصرين ، سامية البريكي في تصريح لــ( وات) أنه تم مؤخرا تسجيل نقص في عملية التزود بالزيت المدعّم نظرا لعدم توريدها من قبل الديوان الوطني للزيت في الفترة الماضية ، مبرزة في ذات السياق أن كمية مورّدة وصلت الأحد الفارط إلى ميناء صفاقس وتم توزيعها على وحدات التكرير على أن يتم بداية من يوم الثلاثاء القادم توزيع كمية منها ( 800 طن ) على وحدات تعليب الزيت بما فيها وحدات التعليب بالجهة البالغ عددهم 4 وحدات تزوّد ولايات القصرين وسيدي بوزيد وقفصة وتوزر والكاف.

وأكدت البريكي أنه سيتم بداية من الإربعاء المقبل ضخّ الكمّيات المعلبة في السوق تحت اشراف مصالح الإدارة الجهوية للتجارة بالولاية في إطار التصدّي لظاهرة الإحتكار ولكل من يعمل على الترفيع في السعر أو حرمان المواطن من اقتناء الزيت بسعر قانوني.