حظيت المرحلة الرابعة والأخيرة من الإستشارة المتعلقة بمشروع نقلة مصانع الشركة الوطنية لعجين الحلفاء والورق بولاية القصرين من موقعها الحالي الكائن وسط مدينة القصرين إلى المنطقة الصناعية طريق تالة - القصرين، بالموافقة من الأطراف المعنية وذلك في إطار جلسة عمل التأمت بالجهة يوم 12 أكتوبر الجاري، وفق الرئيسة المديرة العامة بالنيابة للشركة، سامية البريكي.
وأوضحت البريكي، في تصريح، اليوم الجمعة، لـ(وات)، أن الإستشارة المذكورة كانت نتيجة اتفاقية تعاون فني بين مجموعة البنك الإسلامي للتنمية ووزارة التنمية والإستثمار والتعاون الدولي والتي تم بمقتضاها منح الشركة الوطنية لعجبن الحلفاء والورق مبلغا ماليا قيمته 280 ألف دولار أمريكي، وتنظيم استشارة واختيار مكتب دراسات للقيام بها.
وذكرت، في سياق متصل، أن الإستشارة المذكورة تضم 4 مراحل، وتهم المرحلة الأولى والثانية والثالثة التي تمت المصادقة عليهم سابقا، تشخيص الموقع الحالي لمصانع الشركة الوطنية لعجين الحلفاء والورق، وتقديم الإقتراحات البديلة، وعرض التصاميم الأولية للمصانع الجديدة بالموقع الجديد، مع تثمين الموقع الحالي وتقديم الملفات الخاصة بطلبات العروض.
وبيّنت أن الملف المتعلق بمشروع نقلة مصانع عجين الحلفاء والورق سيعرض قريبا على أنظار مجلس إدارة الشركة ليتم فيما بعد عرضه على أنظار رئاسة الحكومة، وفي صورة تمت المصادقة عليه سيتم نشر إعلان طلب العروض والإنطلاق في تنفيذ عملية النقلة.
يشار الى أن الموقع الجديد المقترح لنقلة الشركة يمسح 35 هكتارا فيما يمسح الموقع القديم 34 هكتارا، ومن المنتظر أن تستغرق عملية النقلة 4 سنوات ونصف وستكون متوازية مع مشروع تعصير الشركة والمحافظة على نشاطها وإعطائها قيمة مضافة وتطوير إستثماراتها.