أودى فيروس كورونا منذ بداية إنتشاره في بلادنا في شهر مارس من سنة 2020، بحياة 974 شخصا من ولاية قفصة، وذلك من مجموع حوالي 16 ألفا طالتهم عدواه خلال نفس الفترة، أي بنسبة وفاة بلغت 6 فاصل واحد بالمائة.

وقال المدير الجهوي للصحّة، سالم ناصري، يوم الجمعة لـ(وات)، أن مصالح إدارة الصحّة قد رصدت آخر حالة وفاة بسبب الإصابة بهذا الوباء على صعيد ولاية قفصة منذ يومين، مضيفا أن عدد المصابين الذين لازالوا حاملين للفيروس هو حاليا في حدود 9 مصابين.

ويقيم من بينهم 4 مصابين بقسم كوفيد 19 بالمستشفى الجهوي بقفصة، فيما خلت بقيّة الأقسام المُخصّصة لإيواء المرضى بهذا الفيروس بمستشفيات المتلوي وام العرائس والرديف، من المُصابين بالوباء.

وبخصوص تقدّم عمليات التطعيم بالتلاقيح المُضادّة لهذا الفيروس، أفاد سالم ناصري، بأن ما لايقلّ عن 289 ألف شخص من ولاية قففصة قد شملتهم حملات التلقيح منذ إنطلاقها في شهر مارس من العام الجاري ، من بينهم 112 ألفا تلقّوا الجرعتين الاولى والثانية.

وطالت عدوى فيروس "كورونا"منذ العام الماضي، 15 ألفا 895 شخصا من ولاية قفصة، تُوُفّي من بينهم 974 وتعافى 14 ألفا و 916.