يتوافد على مدينة القيروان منذ يوم أمس، آلاف الزوار من مختلف ولايات الجمهورية لمواكبة الاحتفالات بذكرى مولد الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وسلم، وسط إجراءات أمنية استثنائية لتأمين سلامتهم.

وقد أعدت جمعية المولد النبوي الشريف والاحتفالات الدينية بالقيروان هذا العام، برنامجا متنوعا يستجيب لكل الأعمار والأذواق ويراعي خصوصيات الجهة، تضمن بالخصوص إقامة المعرض الإقتصادي ومعرض المخطوطات القيروانية، إضافة إلى برمجة عروض فرجوية منها العرض الضوئي وعرض صوفي، إضافة إلى عروض دينية وفرجوية موزعة فى الساحات وفي المسلك السياحي ومعارض للأكلة القيروانية ومسابقات في طبخ العصيدة والخرجة الصفاقسية.

وتشهد مدينة القيروان في هذه المناسبة الدينية، حركية اقتصادية وتجارية نشيطة حيث يقبل الزوار على شراء المنتوجات التقليدية.

ويعتبر المولد بالنسبة للحرفيين القيروانيين هذا العام مناسبة لترويج منتوجاتهم  لتعويض ما عاشوه من كساد طيلة سنتين في ظل تداعيات جائحة كورونا.