لم تسجّل ولاية القصرين لليوم الثالث على التوالي أيّة حالة وفاة جراء وباء كورونا وذلك لأول مرة منذ بدء الموجة الثانية للفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 1033 شخصا بالجهة وفق ما ذكره المدير الجهوي للصحة بالقصرين، عبد الغني الشعباني.

وأكّد الشعباني في تصريح لــ(وات) أن كافّة مؤشرات الوضع الوبائي في الجهة في تحسن متواصل قائلا في هذا الصدد إنّه تمّ تسجيل تقلص كبير في عدد المصابين المقيمين بقسم الانعاش بالمستشفى الجهوي بالقصرين الى مقيم واحد اليوم مع تقلص المرضى المقيمين بأجنحة الأكسجين بذات المستشفى إلى 4 مرضى اليوم فيما تم رصد صفر مريض مقيم بكل من المستشفيات المحلية بماجل بلعباس وفريانة.

وذكر في ذات السياق أنه رقم هذا التحسن يبقى الحذر مطلوب والإقبال بكثافة على التلاقيح ضروري لمجابهة مخاطر الوباء، داعيا الأشخاص الذين لم يستكملوا تلاقيحهم إلى التوجه في أقرب الآجال إلى مراكز التلقيح القريبة منهم لتلقي جرعاتهم الثانية باعتبار أن الاكتفاء بسرعة واحدة غير مجدية بالمرة ولا تحمي من مخاطر الوباء.

وذكر الشعباني بالمناسبة أن المعدّل الجهوي للتغطية بالتلاقيح المضادة لوباء كورونا للفئة العمرية البالغة 15 سنة فما فوق تجاوز حاليا نسبة 58 بالمائة للأشخاص الذين تبقوا جرعة أولى و38 بالمائة جرعة ثانية.

يذكر أن حملة تلقيح مشتركة ضد وباء كورونا ستنطلق غدا السبت في معتمدية سبيطلة بمساهمة فرق صحية من الإدارة العامة للصحة العسكرية والإدارة الجهوية للصحة بالقصرين.

وتستهدف هذه الحملة المتواصلة إلى غاية الخميس المقبل، الفئة العمرية البالغة 15 سنة فما فوق من المسجلين في منظومة التلاقيح "إيفاكس" وغير المسجلين الذين لم يتلقوا جرعتهم الأولى.