أحيت ولاية سيدي بوزيد، اليوم السبت، الذكرى الثامنة لاستشهاد 6 من أعوان الحرس الوطني خلال الحادثة الإرهابية التي جدّت بمعتمدية سيدي علي بن عون بالجهة سنة 2013، حيث انتظم موكب أمام ضريح الشهداء قبالة الاقليم الجهوي للحرس الوطني بسيدي بوزيد حضره والي الجهة وممثلون عن الاسلاك الأمنية والسلطة الجهوية وعن مختلف مكونات المجتمع المدني وعدد من عائلات الشهداء.
وحيى الحضور العلم وتلوا الفاتحة على ارواح الشهداء واشادوا بحجم التضحيات التي بذلها الامنيون لتجنيب الولاية خسائر فادحة.
واشار كاتب عام اقليم الحرس الوطني، محسن يوسفي، في تصريح لـ"وات" الى العملية التي تم احباطها يوم 23 اكتوبر 2013 ساهمت في القضاء على عدد من الإرهابيين وكشف مخطاطاتهم وخاصة منها تفجير عدد من المنشآت الحيوية بسيدي بوزيد، وما احياء هذه الذكرى اليوم إلا اعتراف بالجميل لتضحيات الشهداء ورد الاعتبار لهم ولعائلاتهم.
يذكر أن حادثة سيدي علي بن عون الارهابية جدت يوم 23 اكتوبر2013 واستشهد فيها 6 من أعوان الامن الوطني وهم النقيب عماد الحيزي، والملازم سقراط الشارني، والوكيل الطاهر الشابي، والوكيل انيس الصالحي، والعريف اول محمد المرزوقي، والعريف رضا مناصري، وجرح فيها 5 اخرون على اثر تبادل اطلاق النار مع مجموعة إرهابية.