أصدرت وزاة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن بلاغا بخصوص ما راج على مواقع التواصل الاجتماعي من اعتداء بالعنف طال طفلا بإحدى رياض الأطفال.

وأفادت الوزارة أن الحادثة تعرض لها طفل يبلغ من العمر سنة وخمسة أشهر بفضاء فوضوي غير مرخص له ومنتصب بصفة غير قانونية بجهة القيروان.

وأعلنت أنه تم غلق الفضاء وإحالة ملفه على أنظار اللجنة الجهوية لمراقبة الفضاءات الفوضوية كما تقرر الاحتفاظ بصاحبة الفضاء بإذن من النيابة العمومية.

وقد تعهدت الفرقة المختصة للبحث في جرائم العنف ضد المرأة والطفل بواقعة الاعتداء، وتم تسخير طبيب صحة عمومي لتحديد آثار الاعتداء على الطفل وكشف هوية المتسبب فيه (إن كان طفلا أو كهلا).

كما تولى مندوب حماية الطفولة بالقيروان متابعة تفاصيل الحادثة، متعهدا بتوفير الإحاطة النفسية والاجتماعية للطفل ووالديه، اللذين سيحضران غدا صباحا بمكتبه لعدم إمكانية تنقلهما اليوم لالتزامهما بالحضور بالفرقة المختصة ولدى الطبيب المسخر لتحديد المتسبب في الاعتداء وباقي الفحوصات.

وجاء في البلاغ أن وزيرة الأسرة والطفولة وكبار السن آمال بلحاج موسى أجرت مكالمة هاتفية مع والد الطفل المعتدى عليه، مطمئنة على وضعيته الصحية والنفسية وعبرت عن تضامنها مع العائلة.

ونظرا للظروف المادية الصعبة للوالدين، تعهدت الوزيرة بتكفل الوزارة بوضع الطفل في فضاء قانوني مختص ومراقب بصفة مجانية.