تولت بلدية حزوة من ولاية توزر تهيئة منتزه حضري تم استكمال أغلب أشغاله ودخل الاستغلال ومثل متنفسا للعائلات في هذه المنطقة الحدودية، وفق ما أفاد به رئيس البلدية عطية سعيد (وات)
وأوضح سعيد أن المتنزه كان في السابق مصبا لفضلات مواد البناء والفضلات المنزلية وقد تم رفع المصب العشوائي والتخلص من حوالي 6 آلاف طن من الفضلات وتحويله الى فضاء أخضر وتجهيزه بمعدات وتشجيره، وقد مثل المصب على امتداد سنوات مكانا لتكاثر الحشرات والزواحف وأثر بشكل سلبي في جودة الحياة للأحياء القريبة منه والواحات.
وبين ذات المصدر أنه نظرا لموقع البلدية على الحدود التونسية الجزائرية وباعتبارها نقطة عبور في الجانبين فستحظى قريبا بالانطلاق في تهيئة متنزه مغاربي بالقرب من المعبر وسيكون نقطة استراحة وترفيه للمسافرين في الاتجاهين.
وأضاف أن تمويل المشروع، المقدرة كلفته بحوالي 500 ألف دينار، سيتم عن طريق وزارة البيئة بالشراكة مع الجزائر ويمتد على مساحة تقدر بهكتار واحد وقد تمت تسوية وضعيته العقارية بعد تنفيذ قرار اخلال لعمليات تحوز في الأرض المخصصة للمشروع.
وأضاف فيما يتعلق بدعم مجهود البلدية الناشئة من حيث توفر المعدات والآليات الخاصة بالنظافة أو مختلف التدخلات الأخرى بأنه تم اقتناء معدات بدعم من البرنامج الاستثماري الإيطالي تتمثل في آلة جارفة وجرارين وشاحنة قالبة بسعة 10 أطنان، كما سيمول صندوق القروض لفائدة المجلس البلدي بحزوة عملية اقتناء آلة صغيرة لرفع الاتربة تمكن من التدخل في الطرقات والشوارع التي تعاني زحف الرمال.
ولفت الى ان تدخلات البلدية تتركز هذه الفترة على تنفيذ حملات تنظيف بمحيط المؤسسات التربوية بالإضافة الى برمجة فتح