تتواصل عملية إخماد النيران التي اندلعت منذ مساء أمس الجمعة، بنقطة التجميع المؤقتة للفضلات التي تم إحداثها بالمصب القديم بطريق الميناء بصفاقس، وذلك بسبب الانبعاثات الغازية الناجمة عن تخمر النفايات المتراكمة بالمصب، وفق ما أفاد به رئيس بلدية صفاقس، منير اللومي في تصريح أدلى به، مساء اليوم السبت، لوكالة تونس إفريقيا للانباء.

وأوضح، اللومي، أن عملية اخماد نقاط النيران، التي ما انفكت تشتعل منذ ليلة البارحة، تجرى حاليا عبر ردمها بالأتربة بفضل جهود أعوان البلدية ومختلف المتدخلين من حماية مدنية وتجهيز واسكان ،وذلك بعد الاستنجاد بعدد من المقاولين لجلب الأتربة، مشيرا الى انه بناء على ذلك فان عملية رفع الفضلات المكدسة بشوارع وانهج المدينة والتي أصبحت مصدرا الروائح الكريهة وانتشار الحشرات قد توقف في انتظار إيجاد البديل.

ويذكر أن نقطة التجميع المؤقتة للفضلات التي تم إحداثها منذ 6 اكتوبر المنقضي بالمصب القديم بطريق الميناء، بغاية التخفيف من ازمة الفضلات المتراكمة بطرقات وانهج مدينة صفاقس والفضاءات العامة والخاصة، اثر غلق مصب القنة بعقارب منذ 27 سبتمبر الماضي، من المنتظر ان يبلغ طاقته القصوى للاستيعاب أواخر شهر نوفمبر الجاري