أكد الناطق الرسمي باسم ابتدائية سيدي بوزيد انه على اثر إحالة المحضر المتعلق بشبهة الفساد المتعلقة باستهلاك المحروقات بولاية سيدي بوزيد على النيابة العمومية بالجهة، قررت فتح بحث تحقيقي ضد كل من والي سيدي بوزيد ووالي قبلي السابقين والكاتب العام للولاية والمسؤول عن المحروقات  ذلك من أجل استغلال موظف عمومي لصفته لاستخلاص فائدة لا وجه لها لنفسه او لغيره والاضرار بالإدارة ومخالفة التراتيب المنطبقة قانونا على تلك العمليات.

وقد أصدر هذه الليلة قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية المتعهد بالملف بطاقتي إيداع ضد كل من والي سيدي بوزيد المقال والموظف المسؤول عن المحروقات بمركز الولاية وابقاء كل من الكاتب العام لولاية سيدي بوزيد الحالي ووالي قبلي السابق بحالة سراح على ذمة القضية.

والابحاث التحقيقية ما زالت جارية.