فكّ بحارة ولاية قابس، بعد ظهر اليوم الجمعة، الاعتصام الذي دخلوا فيه منذ يومين ونصف بمدخل الميناء التجاري بغنوش بمراكب صيدهم والذي ادى الى تعطيل نشاط الميناء.
وأفاد رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري، عماد الباجي، مراسل "وات"، أن فك الاعتصام جاء بعد الاتفاق في اجتماع اللجنة الجهوية المنعقد اليوم بإشراف المعتمد الاول المكلّف بتسيير ولاية قابس، قدور براهمي، على تفعيل الاجراءات المتعلقة بالتصدي للصيد العشوائي.
وكان بحارة الجهة قد طالبوا سلطة الاشراف بتطبيق القانون على مراكب الصيد العشوائي المتمثلة في مراكب الصيد بالجرّ في أعماق قصيرة، ومراكب الصيد بالكيس، مؤكدين ان هذا الصيد قد الحق اضرارا فادحة بالثروة البحرية وبمعداتهم حيث قدرت خسائرهم في الليلة الفاصلة بين 29 و30 نوفمبر 2021 بـ 200 الف دينار، مبينين أنهم قد أصبحوا مهددين بفقدان مورد رزقهم الوحيد.
وطالب بحارة ولاية قابس بالخصوص بتفعيل منظومة المراقبة بالاقمار الصناعية للمراكب المخالفة للقانون وبتوفير خافرة بحرية لجيش البحر للتصدي لهذه المراكب.