نفى رئيس بلدية جمال الحبيب الميلي اليوم الأحد 5 ديسمبر 2021، ما وقع تداوله في مواقع التواصل الإجتماعي من أخبار زائفة بشأن وفاة إمراة وانفجار أنبوب غاز خلال حادثة بحمام عمومي بجمال من ولاية المنستير.

وبيّن الميلي أن الحادثة أسفرت فقط عن اختناق 33 امرأة، تلقين جميعهن الإسعافات اللازمة وغادرن المستشفى.

وأوضح أنّ أعوان الحماية المدنية "نقلوا جميع المصابات إلى المستشفى الجهوي بجمال، أين تلقين الإسعافات اللازمة وجرعة من الأوكسيجين وكانت حالاتهن غير خطيرة ومستقرة جدّا، ونقلت امرأة حامل نحو المستشفى الجامعي فطومة بورقيبة بالمنستير، ليس لأن حالتها خطرة، ولكن للقيام ببعض الفحوصات التكميلية، نظرا لأنّ حملها من نوع الحمل بتوأم، وقد غادرت هي الأخرى المستشفى".

وأَضاف رئيس بلدية جمال أنّ الحادثة ناتجة عن حالة اختناق في صفوف النسوة بسبب الاكتظاظ الكبير، علاوة على ارتفاع درجة الحرارة داخل الحمام، مؤكدا أنّ الأبحاث الأولية لأعوان الحماية المدنية كشفت بعد قيامهم بمعاينة شاملة للحمام أنّه لا يوجد أي تسرب للغاز الطبيعي.

ودعا رئيس البلدية الناشطين على مواقع التواصل الإجتماعي إلى التثبت من المعلومة من مصدرها قبل نشرها، فهي ليست المرة الأولى التي تنشر فيه أخبار زائفة مماثلة سواء مساء أمس عندما عاشت مدينة جمال حالة من الهلع، أو خلال حالات الكوفيد19، باعتبار أنّ تداعيات تلك الأخبار الزائفة تكون سيئة جدّا على أهالي المصابين.

المصدر (وات)