نفّذت مصالح الإدارة الجهوية للتجهيز بسليانة من 3 إلى 6 ديسمبر الجاري، جملة من التدخلات في إطار مجابهة تداعيات موجة البرد الحاليّة التي تشهد خلالها مرتفعات معتمديات مكثر والروحية وكسرى تساقط كميات متفاوتة من الثلوج.

وكشف رئيس مصلحة الصيانة وإستغلال الطرقات بالإدارة الجهوية للتجهيز بسليانة،علي البحري، في تصريح، اليوم الثلاثاء، لـ(وات)، أن التدخّلات شملت إزاحة الثلوج بعدد من الطرقات، ورش الملح بواسطة المعدات المتوفرة والمتمثلة في 4 آلات ماسحة، وشاحنتين لنقل العمال وشاحنة لرش الملح، وإزالة الثلوج، و آلة شحن ورش.

وأضاف المتحدث ذاته أنه تم تدعيم الإدارة الجهوية للتجهيز أيضا بآلة كاسحة مطاطية، وشاحنة لرش الملح وإزالة الثلوج من قبل إدارة المعدات. وأشار إلى أن التدخلات شملت الطريق الوطنية رقم 4 الرابطة بين معتمديتي مكثر والروحية عبر منطقة صدين، والطريق الوطنية رقم 12 الرابطة بين معتمديتي مكثر(ولاية سليانة) و السرس(ولاية الكاف) عبر منطقة الخلصة، والطريق المحلية عدد 727 المؤدية إلى سوق الجمعة، والطريق المعبّدة المؤدية إلى بني حازم، لافتا إلى أن الطرقات لم تشهد إنقطاعات إلا أنه تمت دعوة مستعملي الطريق إلى ملازمة الحذر.

وقال "إن ذات المصالح ركزت زلاقات أمان على مستوى المنعرجات الخطيرة، وذلك في إطار القسط الأول لبرنامج تدعيم السلامة المرورية"، مؤكدا على نجاعة التدخلات بمساهمة جميع الأطراف المتدخلة من حماية مدنية، وسلط محلية، وحرس وطني.

من جانبه، أفاد مصدر من الحماية المدنية، (وات)، بأنه تم، أمس الإثنين، تسخير العناصر البشرية اللازمة من ضباط وأعوان لإرشاد مستعملي الطريق، فضلا عن تركيز المعدات لإزالة بعض السيارات العالقة.

وصرّح مصدر من الحرس الوطني لـ(وات) أنه تم تركيز وتوجيه عدد من الدوريات في مفترق الطريق الوطنية رقم 4 على مستوى الطريق الجهوية عدد 80 ومدخل معتمدية مكثر من جهة الروحية، إضافة إلى مفترق الوحيشات، وبالطريق الوطنية رقم 12 على مستوى معتمدية كسرى لدعوة المسافرين إلى توخي الحذر وعدم المجازفة