انطلقت منذ حين بمقر ولاية تطاوين جلسة لمتابعة وتحديد ما تم إنجازه من اتفاق الكامور الممضى في 8 نوفمبر 2020 بين الوفد الجهوي وممثلي الحكومة.

 ويترأس أشغال هذه الجلسة والي الجهة عادل الورغي بعد أن تم رفع اعتصام شباب الكامور وفتح الطريق الرئيسية التي أغلقوها لأكثر من أسبوعين وسط مدينة تطاوين.

وينتظر أن تختتم هذه الجولة من إعادة الحوار التي انطلقت يوم أمس باصدار بيان يحدد خارطة طريق جديدة تضمن تنفيذ ما تبقى من بنود الاتفاق.