يدخل طلبة المعهد العالي للرياضة والتربية البدنية بقصر السعيد، غدا الأربعاء، في إضراب عن الدراسة بمقر المعهد ، وذلك بمساندة من ناشطي مختلف أجزاء الاتحاد العام لطلبة تونس بجامعة منوبة وبعدد من الجامعات الوطنية ، وفق تأكيد نائب كاتب عام جزء المعهد العالي للرياضة والتربية البدنية قصر السعيد ، فراس بوعلاق لوكالة تونس إفريقيا للانباء.

وأضاف بوعلاق، أن الإضراب سيعقبه اعتصام مفتوح بداية من الخميس أمام مقر إدارة المعهد في صورة عدم الاستجابة لجملة مطالبهم المشروعة، الرامية إلى ضمان جودة التكوين الأكاديمي ، وحرية العمل النقابي داخل المؤسسة الجامعية. وأوضح بوعلاق ان ثلاثة مطالب أساسية دفعتهم إلى هذا التحرك الاحتجاجي رغم انطلاق الامتحانات التطبيقية، وهي حل مشكلة الماجستير عن بعد والتي أعلنت الإدارة عن قبول 35 طالبا وطالبة بها، لكنهم فوجئوا بالإلغاء الفجئي لها، بدعوى إشكاليات مع الجامعة الافتراضية.

وتعلّق الإشكال الثاني وفق الطالب بوعلاق ، بمقر جزء الاتحاد العام لطلبة تونس بالمعهد، الذي تم تسلمه منذ 2018 بمقتضى اتفاق ومحضر تسليم مع الكاتبة العامة السابقة ، "إلا أن الإدارة تنكّرت للاتّفاق وواصلت سياسة التضييق على العمل النقابي و تحّركات مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس، ووصل الأمر إلى تقديم شكاية للأمن ضد ناشطين كيدا واهتمامهما بالتخريب، وافتكاك بطاقتي هويتهما في إدارة المعهد تحت التهديد"، وفق تصريحه.

واستغرب بوعلاق ، اللجوء إلى الأمن في شأن جامعي خاص يمكن التعامل معه إداريا، واستدعاء الأمن إلى مكتب المدير، بما يخالف القوانين، ويمسّ من حرمة الحرم الجامعي الذي يكتسي خصوصية ولا يمكن إقحام الأمن داخله أو دعوته من قبل إدارة المعهد.

ويأتي هذا التحرك الطلابي تزامنا مع إشكالية نقابية بالمعهد، أثارت جدلا صلب الاتحاد الجهوي للشغل والجامعة العامة للتعليم العالي والبحث العلمي إثر حرمان عضو الجامعة وهو مدرّس بالمعهد من منحة العودة الجامعية بدعوى التغيّب غير الشرعي وعدم إمضاء وثيقة المباشرة للعودة الجامعية، وتقدّم مدير المعهد بشكاية أمنية ضدّه، وفق ما ورد في موقع الاتحاد الجهوي للشغل على "الفايسبوك".