انطلقت بلدية توزر في الأيام القليلة الماضية في تجربة خوصصة خدمات النظافة بتوزيع العمل اليومي لرفع الفضلات بين فريق العمال التابع للبلدية وفريق عن طريق القطاع الخاص يتولّى إلى جانب رفع الفضلات بشكل يومي تنظيف حواشي الطرقات ومسحها، وفق ما ذكرته اليوم في تصريح لـ(وات) وسيلة الهادفي، نائب أول رئيس البلدية .

وتمّ تخصيص جزء من خدمات النظافة بسبب ضعف الموارد المالية ونقص الأعوان في مجال النظافة وكذلك المعدات، مؤكدة أن برنامج الخوصصة يتدخل في عدة مجالات كالنظافة والدهن والتبييض والعناية بالمسالك الفلاحية والسياحية بالواحة وتنظيف وسط المدينة.

واعتبرت أنه بتعزيز عمال البلدية بفريق يشتغل في إطار الخوصصة، تأكد أن إشكالية بلدية توزر فيما يخص النظافة يعود الى نقص الاعوان.

وأشارت الى أن استعدادات بلدية توزر للعطلة المدرسية وما تشهده من تظاهرات ثقافية وزيارة العديد من السياح فإن الجهود منصبة لإعادة تركيز القبة الضوئية وسط المدينة حيث تم اقتناء شريط الإنارة وتهيئة المكان المخصص لتركيز القبة الضوئية.