يتميز الوضع الوبائي المرتبط بجائحة "كورونا" في ولاية توزر بالاستقرار التام منذ عدة أشهر، حيث سُجّلت الحالة الإيجابية الوحيدة في الجهة منذ 27 نوفمبر الماضي لشخص تأخر في تلقي التلقيح المضاد للفيروس وقد تم ايواؤه المستشفى ويتماثل حاليا للشفاء، وفق ما أفاد به المدير الجهوي للصحة، نبيه ثابت، اليوم الأربعاء، في تصريح لـ"وات".
من جهة أخرى سجلت الجهة نسبا مشجعة في ما يخص الاقبال على التلقيح، وفق المصدر، ذاته تصدرت من خلاله المراتب الأولى وطنيا، وذلك من خلال تحقيق نسبة تلقيح جهوية بـ 70,13 بالمائة وتتعلق بالأشخاص الذين أتّموا جرعتي التلقيح ممن سنهم من 15 سنة فما فوق.
وتوزّعت هذه النسبة، حسب الفئات، الى 89,03 بالمائة من الأشخاص فوق 40 سنة أنهوا تلقيحهم و54,64 بالمائة من الأشخاص من الفئة العمرية من 15 الى 39 سنة.
ولاحظ، في ذات السياق، أن النتائج المحققة تمّت بفضل حملات متنقلة للتلقيح جابت جميع مناطق الولاية، بما قد يشجع على عودة الحياة بنسقها الطبيعي في الجهة، داعيا الأشخاص المتأخرين عن التلقيح الى الاقبال على تلقي جرعاتهم بما يضمن حماية أكبر لجميع الفئات.
وأشار الى أنه، وضمن جهود حماية الوسط المدرسي من الفيروس، قامت الفرق الصحية بحملات تلقيح في كافة المدارس الإعدادية والمعاهد للفئة العمرية من 12 الى 15 سنة، وتم تقديم الجرعة الأولى لأكثر من 1209 أشخاص من هذه الفئة من بين الأطفال الذين تحصلوا على ترخيص أبوي وستتواصل الحملات لفائدتهم.