تشهد أغلب مناطق ولاية زغوان، منذ حوالي أسبوعين، نقصا كبيرا في الخبز ساهم في اضطراب التزوّد وخلق حالة من الفوضى واكتظاظا كبيرا أمام المخابز في ظل محدودية كميات الخبز المتوفرة واعتماد أصحاب المخابز الفترة الصباحية فقط لتوزيعها، ما أثار استياء المواطنين الذين عبّروا عن تذمرهم وطالبوا بتوفير الخبز إلى جانب مادتي الزيت والسميد المدعمين المفقودين بدورهما.

وأوضح المدير الجهوي للتجارة، سفيان زيد، في تصريح لـ"وات"، اليوم الاثنين، أن عددا من أصحاب المخابز المصنفة في الجهة حاولوا، في الفترة الأخيرة، تقسيط كمية المواد الأوليّة لصنع الخبز بحكم محدودية حصصهم من هذه المواد وخشيتهم من استنزافها في مدة وجيزة، ما تسبب في اضطراب التزوّد بالخبز وفقدانه أحيانا، مؤكدا أن هذا الوضع محل متابعة يومية من طرف مصالح التجارة بالتنسيق مع كافة الهياكل المتدخلة لمعالجته.

وأبرز، من جهة أخرى، أن فقدان مادّة الزيت النباتي المدعم يعود أساسا إلى عدم توفّره لدى معلبي الزيت الذين ينتظرون بدورهم توفيره من طرف الديوان الوطني للزيت، مشيرا إلى أنه سيتم تدارك هذا الوضع في ظرف أسبوع على أقصى تقدير.