ارتفع العدد الجملي لوفيات فيروس "كورونا" المستجد بالجهة الصحية بالمنستير، منذ بداية الجائحة وإلى غاية 25 جانفي الجاري، إلى 1034 وفاة، بعد التصريح بحالتي وفاة إضافية، الأولى بمعتمدية قصيبة المديوني، والثانية بمعتمدية المكنين، وفق ما أعلنت عنه، اليوم الخميس، الإدارة الجهوية للصحة.

وتطور مجموع الإصابات بفيروس كورونا في الفترة الممتدة من مارس 2020 الى غاية 25 جانفي 2022، إلى 51 ألفا و514 إصابة، من بينها 609 إصابات مصرح بها بتاريخ 25 جانفي الجاري، علاوة على وجود 10 آلاف و30 حالة نشطة بالجهة، من بينها ألفين و813 حالة نشطة بمعتمدية المنستير، و1501 حالة نشطة بمعتمدية جمال، و1163 حالة نشطة بمعتمدية المكنين، و1083 حالة نشطة بمعتمدية قصر هلال.

وشهدت الجهة بتاريخ 25 جانفي الجاري، تراجعا في جملة الحالات المصابة بفيروس "كورونا" المستجد والمقيمة بالمؤسسات الصحية العمومية والخاصة، إلى 65 حالة مقابل 71 حالة بتاريخ 24 جانفى الجاري.

وانخفضت بالتالي النسبة الجهوية لإشغال أسرة "كوفيد" من 68 فاصل 1 في المائة بتاريخ 24 جانفي، إلى 66 في المائة بتاريخ 25 من نفس الشهر على مستوى المؤسسات الصحية العمومية.

وارتفع عدد الإصابات الإضافية خلال ال14 يوما الأخيرة، وإلى حدّ 25 جانفي الجاري، إلى 8999 إصابة، أي 1485 إصابة لكلّ 100 ألف ساكن. وتصنف ولاية المنستير وجميع معتمدياتها ال13، ذات مستوى اختطار مرتفع جدّا.

وتتراوح الإصابات على مستوى المعتمديات بين 500 إصابة لكلّ 100 ألف ساكن بمعتمدية بني حسان، و1996 إصابة لكلّ 100 ألف ساكن بمعتمدية صيادة لمطة بوحجر.

من جانب آخر، سجلت الإدارة الجهوية للصحة بالمنستير، منذ انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضدّ "كوفيد19" وإلى غاية 26 جانفي الجاري، تلقيح مجموع 363 ألفا و151 شخصا بالجرعة الأولى، أي 83 فاصل 16 في المائة من عدد سكان الولاية الذين تفوق أعمارهم 15 سنة، و59 فاصل 93 في لمائة بالنسبة إلى مجموع سكان الجهة.

وتلقى، خلال ذات الفترة، 235 ألفا و621 شخصا الجرعة الثانية من التلقيح، أي 53 فاصل 97 في المائة من الذين تفوق أعمارهم 15 سنة، و38 فاصل 90 في المائة بالنسبة إلى مجموع سكان الجهة، في حين بلغت نسبة الأشخاص الذين استكملوا التلقيح من الشريحة العمرية فوق 15 سنة 73 فاصل 80 في المائة، والذين استكملوا التلقيح بالنسبة إلى مجموع سكان الجهة 53 فاصل 19 في المائة.