كشف رئيس قسم الاستعجالي بمستشفى عبد الرحمان مامي بأريانة الدكتور رفيق بوجدارية اليوم الجمعة أن الضغط على أقسام الاستعجالي بالمستشفيات العمومية في تصاعد وأغلبية الوافدين عليها من فئة المسنين الذين لم يتلقوا التلقيح المضاد للكورونا أو لم يستكملوه.

  ولفت رفيق بوجدارية في تصريح لوكالة افريقيا للأنباء، أن المستشفيات العمومية التي تقع بالولايات الكبرى بالخصوص تعاني ضغطا كبيرا حيث استنفذت ما يعادل 70 بالمائة من طاقة استيعابها وهو ما تسبب بدوره في تضاعف الإقبال على أسرة الإنعاش والأكسيجين.

  وأضاف أن المسنين البالغة أعمارهم 65 سنة فما فوق و الذين يعانون من أمراض مزمنة ولم يتلقوا التلقيح المضاد لفيروس كورونا أو لم يستكملوه يشكلون الأغلبية الساحقة التي تعاني من مضاعفات حادة جراء الاصابة بفيروس كورونا مما يستوجب بالضرورة إقامتهم بالمستشفى.

  ولاحظ أن العديد من المسنين يمتنعون عن التلقيح بإيعاز من أبنائهم "المعادين له" حسب توصيفه مستنكرا هذا التصرف غير العقلاني الذي يدفع الآباء والأمهات ثمنه غال بحكم هشاشتهم الصحية.