أفاد مساعد وكيل الجمهورية والناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بقبلي، خليل بن فرج، صباح اليوم السبت، بأنه وعلى أثر عمل أمني نوعي لمركز الاستمرار العدلي بقبلي تم مطلع الأسبوع الجاري تفكيكر شبكة لترويج واستهلاك المواد المخدرة، وذلك إثر ضبط أحد أنفارها متلبسا بمسك مواد مخدرة تتمثل في اقراص من نوع "اكستازي" الى جانب مادة يشتبه في كونها كوكايين.

وأضاف بن فرج انه وبمراجعة النيابة العمومية تم الاذن بالاحتفاظ بالشخص المذكور، واحالة الموضوع الى فرقة الشرطة العدلية للتوسّع ومواصلة البحث، حيث انتهت الابحاث الى حد الان الى ايقاف 4 اشخاص وتقديم 8 اشخاص للنيابة العمومية مع ادراج شخصين محل تفتيش نظرا لتحصنهم بالفرار.

وفي ذات السياق، أوضح مساعد وكيل الجمهورية ان النيابة العمومية اذنت بفتح بحث تحقيقي ضد 14 شخصا وكل من ستكشف عنه الابحاث، وذلك من األ المسك بنية الاستهلاك واستهلاك مادة مخدرة مدرجة بالجدول "ب" والمسك بنية الاتجار، والاتجار بنفس تلك المادة، وذلك في اطار تكوين عصابي طبق القانون عدد 52 لسنة 1992.

وأشار الى ان الابحاث لازالت متواصلة باعتبار احالة الملف على قاضي التحقيق بالمكتب الثاني بالمحكمة الابتدائية بقبلي مع اصدار 4 بطاقات ايداع ضد 4 اشخاص، وتواصل الابحاث مع البقية، والقيام بعديد الاختبارات الفنية سواء على الاشخاص انفسهم أو على الهواتف.

وبيّن أن اكثر من نصف عدد المعنيين بالموضوع الى حد الان هم من تلاميذ مستوى بكالوريا والذين هم الى حد الان في حالة سراح باعتبار سنهم وباعتبار تواصل الاختبارات والتعمّق، خاصة وانه قد تاكد عبر البحث ان الوسط المقصود بعملية الترويج هو الوسط المدرسي، مع التأكد من خطورة المواد المروّجة نظرا لتجاوز مادة القنب الهندي والوصول الى الاتجار بالاقراص المخدرة ومادة يشتبه في كونها كوكايين.