أجمع مسؤولون جهويون بباجة، خلال تدخلاتهم في جسلة عمل انعقدت، مساء اليوم الاثنين، بمقر الولاية، استعدادا لموسم الحرائق، ان الاستعدادات والخطوات العملية التي تم القيام بها حتى اليوم لمجابهة الحرائق وتأمين صابة الحبوب لاتزال دون المطلوب، خاصة وأن موسم الحصاد سينطلق بعد أسبوعين.
وأعلن المعتمد الاول بالجهة، كمال السعودي، عن ان اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة ستبقي في حالة انعقاد دائم بداية من اليوم والي غاية نهاية تجميع صابة الحبوب، وذلك لمجابهة الحرائق وتأمين الصابة ضد كل المخاطر.
ودعا، في هذا السياق، الى الاسراع لمسح أكثر ما يمكن من حواشي الطرقات والمسالك، وتوفير المعدات بكل المناطق لضمان تدخلات أسرع، مؤكدا ان حماية الصابة تمثل أولوية وطنية مطلقة في الفترة الحالية، كما دعا الشركة الوطنية للسكك الحديدية الى الاسراع بمسح حواشي السكة.
واعتبر رئيس الاتحاد الجهوى للفلاحة والصيد البحري، شكري الدجبي، في تصريح لـ(وات)، أن الوضع الخاص بمجابهة الحرائق لايزال صعبا، وأنه على كل الاطراف المتدخلة العمل دون انقطاع وتحمل مسؤوليتها لتفادى نقص الاستعداد لكوارث الحرائق، مبرزا ان مسح حواشي الطرقات الرئيسية لم يتقدم سوى بنسبة 25 بالمائة تقريبا، وان مسح المسالك الفلاحية لم تتجاوز نسبة الـ10 بالمائة.
وطالب رئيس دائرة الغابات بباجة، زياد العسكري، البلديات بالتدخل فى المصبات العشوائية، معتبرا انها سبب رئيسي للحرائق، كما دعا الي تحسين البنية الاساسية للمسالك لتحسين التدخل في اخماد الحرائق، والي حسن توزيع المعدات الثقيلة حتى تغطي كل معتمديات الجهة.
ولاحظ، ان تبيار وعدد اخر من المناطق تعاني نقصا كبيرا في المعدات وفي الامكانيات البشرية لمواجهة الحرائق، مشيرا الى انه تم تركيز فرق للانذار المبكر بالغابات، وتخصيص عدد من عمال الحضائر، والقيام بحملات نظافة وحملات تحسيسية للغرض.
وأعلن المدير الجهوى للتجهيز، حسن الخلفي، عن انه تم دعم الجهة بآلة ماسحة جديدة، وأنه تم مسح 100 كلم من المسالك الفلاحية، معتبرا ان التدخلات االخاصة بمسح حواشي الطرقات والمسالك "متواضعة" نظرا للعوامل المناخية التي لم تسمح بالتدخل سوى مؤخرا، كما اجبرت هياكل التجهيز على اعادة التدخل في كل مرة أمام نمو الأعشاب من جديد.
وقال المندوب الجهوي للفلاحة، من جهته، ان هياكل الفلاحة انطلقت بمسح حواشي المسالك بمجاز الباب وجنوب الولاية، وانه تمت برمجة مسح 30 كلم من المسالك الترابية.
وعبر عدد من رؤساء البلديات عن استعدادهم للانخراط في حماية الصابة، مطالبين بحلول جذرية للمصبات العشوائية بكل بلديات الجهة.