انطلقت الاستعدادات اللوجستية والبشرية لموسم حصاد الحبوب وتجميعها منذ فترة بولاية القيروان، وسط تقديرات أولية بإنتاج 06ر1 مليون قنطار مقابل 08ر1مليون قنطار خلال الموسم الفارط.
وأفاد والي القيروان ورئيس اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث وتنظيم النجدة، في تصريح ل(وات)، خلال جلسة انعقدت اليوم الثلاثاء للنظر في أهم الاستعدادات لموسم الحصاد، بأنه تم اتخاذ كافة الإجراءات لضمان سير الموسم، ومنها تفقد مراكز التجميع والخزن وضمان توفر مستلزمات عملية التجميع وتوفير مستلزمات الحصاد كالآلات الحاصدة وتل الربط والأكياس وغيرها.
وأضاف أن توصيات الندوة الدورية للولاة أكدت ضرورة بقاء اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث في حالة انعقاد دائم لتذليل الصعوبات التي قد يواجهها الموسم، مشيرا إلى أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات لمقاومة الحرائق، وإلى أن الموسم الفارط لم يتأثر كثيرا بالحرائق، إذ لم تتجاوز المساحات المتضررة الهكتار والنصف.
ومن جانبه، أفاد المندوب الجهوي للفلاحة بالقيروان، مراد بن عمر، بأن بالمساحات المبذورة للموسم الحالي بلغت 46160 هك منها 25400 هك شعير و25 هك قمح لين و20735 هك قمح صلب.
وبين أن ولاية القيروان تحتل المرتبة الأولى وطنيا في إنتاج الحبوب المروية، إذ يبلغ معدل المساحات 22 ألف هك سنويا.
وأوضح أن موسم الحبوب شهد عند انطلاقه انحباسا للأمطار إلى حدود شهر مارس الذي تهاطلت خلاله كميات هامة من الأمطار تراوحت بين 326 مم و197 مم حسب المناطق.
وفي إطار مقاومة الحرائق، تم حث الفلاحين على مسح وتهيئة المسالك الفلاحية، وحراثة الأراضي المحاذية لمزارعهم، وذلك قصد إزالة الأعشاب التي تسرع في انتشار شرارات الحرائق.
وتم خلال الجلسة تحديد تواريخ انطلاق عملية الحصاد بالنسبة للقمح وذلك خلال الأسبوع الأول من شهر جوان القادم والشعير بداية من 23 ماي .