حذرت الكاتبة العامة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان فرع صفاقس الشمالية حميدة الشايب، من كارثة بيئية خاصة مع التزامن بقرب حلول شهر الصيف.

وفي تصريح لمراسل شمس أف أم بالجهة على هامش لقاء إعلامي انتُظم أمس الثلاثاء 17 ماي 2022 ببادرة من الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان بفرعيها الجنوبي والشمالي بصفاقس، أكدت حميدة الشايب أن الوضع البيئي يُنذر بكارثة بيئية مع تواصل تراكم الفضلات المنزلية والطبية.

واستنكرت الشايب عدم تفاعل السط الجهوية والمركزية مع أزمة النفايات في صفاقس وعد إقرار حلول لوضع حد للكارثة.