تمكنت خافرة تابعة للمنطقة البحرية للحرس الوطني بالمهدية، مساء الخميس، من إنقاذ 44 مهاجرا غير نظامي، وانتشال 4 جثث، فيما يجري البحث عن 10 مفقودين غرق مركبهم في رحلة للهجرة السرية.
وأكد مصدر من الحرس البحري بالمهدية، في تصريح لـ"وات"، أن المركب، الذي كان يقل حوالي 58 مهاجرا، غرق قبالة سواحل منطقة اللوزة من ولاية صفاقس وتفطنت له وحدة عائمة تابعة لحرس المهدية.
وأوضح المتحدث أن جميع المهاجرين يحملون الجنسية التونسية، وهم أصيلو ولايات صفاقس والمهدية والمنستير والمناطق المجاورة، فيما لم يحدد سبب غرق المركب، إن كان جراء عيب فيه أو بسبب الحمولة الزائدة.
وتنشط رحلات الموت على سواحل الوسط الشرقي للبلاد التونسية، كغيرها من المناطق، خاصة خلال موسم الربيع، في مسعى إلى إدراك مستقبل أفضل بالجهة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط.