أعرب عدد كبير من المواطنين القاطنين بعمادة المنقوش بمعتمدية بوسالم من ولاية جندوبة، عن إستيائهم الشديد من القطع المفاجئ للماء الصالح للشراب، وما ألحقته عملية القطع التي جدّت في ساعة مبكرة من يوم أمس الأربعاء الى اليوم، من اضرار بمصالحهم.

وقال البعض من المنتفعين بالماء الصالح للشراب، في تصريحات متطابقة لـ(وات)، ان الشركة قطعت الماء بحجة استخلاص الديون المتخلّدة بذمة البعض، وأنها اختارت ما اعتبروه "العقاب الجماعي" دون استثناء، في الوقت الذي يحملون فيه وصولات خلاصهم المنتظمة.

وطالبوا، في هذا السياق، السلط المعنية بضرورة التدخل لوضع حدّ لهذه المعاملة التي استهدفت أكثر من 5000 آلاف ساكن تقريبا.

وأوضح مصدر من جمعية مجاز الشرف لمياه الشرب، لـ(وات)، ان المبلغ الإجمالي المتخلد باسمها، باعتبارها المشرفة على تزويد نحو 400 عائلة من المنتفعين بمياه الشرب، لا يتجاوز 4 الاف دينار، وان أعضاء من الجمعية شكلوا لجنة مدعمة من ممثل السلطة المحلية (عمدة المنطقة) لحث المواطنين على استخلاص الديون المتخلّدة بذممهم وأنهم توصلوا اليوم الى جمع مبلغ معتبر من المتوقع ان يسدد يوم غد الجمعة، وتقديم مقترح يقضي برفع عدادات المتلكئين والعاجزين منهم.

وتعدّ عمادة المنقوش، التي ينشط أغلب متساكنيها في مجال تربية الابقار الحلوب، والتي تتواجد بها مدرسة ابتدائية تعد اكثر من 90 تلميذا وعدد من مراكز تجميع الحليب، أكثر من 7 الاف ساكن، يتزود ثلثيهم من الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه بباجة، فيما يتزود البقية من فرع الشركة بولاية جندوبة، في ظل عدم توفر مصادر أخرى للتزود بالماء الصالح للشراب.