وقع الاختيار الاولي على نحو 10 مشاريع اعمال في اطار المرحلة الاولى من مسابقة "المشاريع المشتركة" وذلك من ضمن 30 مشروع قدمتها منظمات مهنية فلاحية من الشمال الغربي (باجة وجندوبة والكاف وسليانة) والوسط الغربي (القيروان والقصرين وسيدي بوزيد).

وتتنزل المسابقة التي تنتظم ببادرة من الوكالة الالمانية للتعاون الدولي بالشراكة مع وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري في اطار مشروع الاقتصاد الفلاحي المستدام وهو يتوجه في مرحلته الاولى الى الشركات التعاونية للخدمات الفلاحية ومجمعات التنمية الفلاحية الناشطة في قطاع الزياتين واللوز"، وفق ما بينه رئيس العمليات في مشروع الاقتصاد الفلاحي المستدام بالوكالة الالمانية للتعاون الدولي، ايغور فينشي، في تصريح لـ"وات"، الاربعاء.

واضاف المسؤول على هامش لقاء التام، بتونس العاصمة، ان الهدف المنشود يتمثل في تيسير الادماج الاقتصادي والمالي لصغار ومتوسطي الفلاحين التونسيين، وذلك عبر تعزيز الحوكمة الداخلية لمنظمات المنتجين الفلاحيين منه خلال تطوير خدماتهم حتى تتمكن من تلبية طلب منخرطيها وكذلك عبر ارساء شراكات اعمال مستدامة مع الفاعلين في السوق.
وتتمثل فكرة "المشاريع المشتركة" في دعوة المنظمات المهنية الفلاحية الى صياغة تصور أفكار مشاريع قابلة للتجسيم مع مخطط اعمال قابل للتمويل والتي يستفيد منها الفلاحون المنخرطون وتساعدهم على تجسيمها بفضل الدعم والمرافقة اللذين تؤمنهما الوكالة الالمانية للتعاون الدولي وشركاؤها.
وقال فينشي ان "الدورات القادمة لمسابقة "المشاريع المشتركة" ستركز على قطاعات اخرى واعدة منها العسل والطماطم المجففة وغراسات النباتات العطرية والطبية" مجددا التاكيد على ان البرنامج يسعى الى اضفاء مهنية اكثر على نشاط 15 تعاضدية في مختلف الانشطة .
واوضحت ممثلة الشركة المكلفة بتامين المرافقة للمنظمات المهنية الفلاحية المختارة، اسماء خلفة، من جانبها، ان المسابقة ستتيح للتعاضديات الفلاحية تعزيز قدراتها في مجال ريادة الاعمال عبر برنامج تكوين ومرافقة وتيسير النفاذ الى التمويلات.
وتابعت بالقول "ان البرنامج يرنو الى مساعدة المنظمات الفلاحية على مزيد التنظم حتى تكون قادرة على تسيير مشاريعها التنموية وتصبح نماذج جديدة للاعمال".
وابرزت ان البرنامج يتضمن، ايضا، مرافقة مشخصة من اجل ضمان تعزيز القدرات الخصوصية لكل منظمة عبر توفير الخبراء في عديد الاختصاصات (تسويق وجوانب قانونية والتصرف...).