أكد وزير الشؤون الدينية إبراهيم الشائبي، حرص الدولة التونسية على توفير كل الظروف التي تمكن الحجيج التونسيين من القيام بفريضة الحج على الوجه الأفضل، من ذلك تأمين السكن بفنادق قريبة من الحرم المكي وكذلك النقل.

وبين الوزير، لدى اشرافه اليوم الاربعاء بمطار قابس - مطماطة على توديع حجيج ولاية قابس، أن الاستعدادات لموسم الحج الحالي قد تمت في وقت قياسي، حيث انها انطلقت بشكل فعلي في بداية شهر جوان، مثمنا جهود كل الاطراف المتدخلة لتأمين هذا الموسم وانجاحه.

ويبلغ عدد حجيج ولاية قابس هذا الموسم 141 حاجا وحاجة، سيتوجهون هذه الليلة من مطار صفاقس - طينة الى المدينة المنورة بعد نقلهم الى هذا المطار عبر رحلتين داخليتين من مطار قابس - مطماطة.

وكان الوزير قد تحول قبل ذلك الى مدينة الحامة، أين التقى بجامع الشياب بالاطارات الدينية المحلية، وأعطى اشارة انطلاق مشروع حفظ القرآن الكريم كاملا، الذي تنجزه الجمعيات المحلية القرآنية بالتعاون مع الادارة المحلية للشؤون الدينية بغاية تخريج ثلة من قراء وحفظة القرآن الكريم.

كما عاين الشائبي، تقدم أشغال اعادة بناء وترميم جامع سيدي عبد الله بالحامة، وكذلك مبنى زاوية سيدي نصر الشائبي وما تتطلبه من تدخلات لترميمها.