تقدمت، اليوم الخميس، إمرأة إلى مركز الأمن الوطني برياض النصر راغبة في إثارة قضية عدلية ضد سائق سيارة أجرة تاكسي إثر تعمده الفرار إبان نزولها من السيارة والاستيلاء على أغراضها، وفق ما ورد في تدوينة نشرت على الصفحة الرسمية للإدارة العامة للامن الوطني على الفايسبوك.

وورد في ذات التدوينة ان  المتضررة أفادت خلال التحريات أنها استقلت سيارة الأجرة المذكورة باتجاه إحدى المدن بالعاصمة إنطلاقا من جهة النصر ولاية أريانة وكانت تحمل حقيبة ظهر تحتوي على عدد 02 حواسيب محمولة وعدد 02 شاحن حواسيب وجهاز إنترنت لاسلكي، حيث أكدت وأن المظنون فيه أرغمها على الترجل لإحضار "الصرف" من أحد المحلات التجارية بالجهة ليعمد في الحين إلى الإنطلاق بالسيارة والهروب.

وبتكثيف التحريات الميدانية من قبل الوحدات الأمنية التابعة لمنطقة الأمن الوطني بأريانة المدينة أمكن التعريف بهوية المظنون فيه الذي تم القبض عليه بحوزته الأغراض المسروقة معترفا بجميع ما نُسب إليه، وفق نص التدوينة.

وباستشارة ممثل النيابة العمومية، أذن بالإحتفاظ به واتخاذ الإجراءات القانونية اللاّزمة في شأنه.