يتواصل غياب أنشطة حملة الاستفتاء على الدستور في صفاقس لليوم الثاني على التوالي، حيث لم تتلق الهيئة الفرعية للانتخابات بالجهة أية تصريحات من المشاركين في الحملة باعتزامهم القيام بأنشطة دعائية مع أو ضد مشروع الدستور، وفق ما صرح به اليوم الاثنين المنسق الجهوي للإدارة الفرعية للانتخابات ناجح بالغيث.
وأوضح بالغيث أنه على الرغم من غياب التصاريح بالأنشطة، فإن الهيئة تشتغل بشكل دؤوب في المراقبة الميدانية بخصوص امكانية تنظيم انشطة دعائية لا تخضع للتراتيب القانونية ولا سيما التصريح، بالاضافة الى العمل على معالجة مطالب عضوية مكاتب الاقتراع وإجراءات الانتداب وإعداد برامج التكوين الخاصة بهم وغيرها من الإجراءات التي تهم باقي مراحل المسار الانتخابي.
وكانت الإدارة الفرعية للانتخابات بصفاقس 1 وصفاقس 2 قامت في الفترة الماضية بانتداب أعوان مراقبة الحملة وتكوينهم (في الجوانب القانونية والإجرائية الخاصة بالحملة) واستيفاء إجراءات أداء اليمين، علما وأن عددهم بلغ 42 عونا في الدائرة الانتخابية صفاقس 1 و50 عونا في دائرة صفاقس 2.
وأفاد بالغيث من جهة أخرى أن عدد مراكز الاقتراع يبلغ 208 مراكز في صفاقس 1 و161 مركزا في صفاقس 2 وسيتم ضبط عدد المكاتب في الفترة القريبة المقبلة، وفق قوله.
وأفاد المنسق الجهوي بأنه يجري الاستعداد مع السلط العمومية والهياكل الرسمية في الجهة لحصر أماكن تعليق البيانات الانتخابية، وأشار الى صعوبة تخصيص أمكنة تحتضن كل عدد المشاركين في الاستفتاء والبالغ 161 مشاركا، لذلك سيقع تسطير مربعات تعليق للمشاركين الذين سيكون لهم حضور في صفاقس، وفق قوله.
تجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أن آجال تصريح المشاركين في الحملة من الأحزاب والمنظمات والأشخاص الطبيعيين بموقفهم من مشروع الدستور الجديد سواء بالمناصرة أو بالرفض لدى هيئة الانتخابات تنتهي اليوم الاثنين 4 جويلية.
 
 المصدر: وات