طالب عدد من منتجي الحبوب بولاية جندوبة، السلط الجهوية والمركزية بالتدخل العاجل لصرف مستحقاتهم المالية المتأتية من بيع محاصيلهم التي انطلقت منذ الأسبوع الأول من شهر جوان المنقضي ووضع حدّ لانتظاراتهم ومعاناتهم.
وقال عدد منهم انهم "لم يجدوا مبررا للتأخر في صرف مستحقاتهم" وان الشركات التي تولت شراء محاصيلهم والبنك المتعهد بصرفها، كثيرا ما تعهدوا بالتسريع في الصرف، غير انه ومنذ يوم 6 جوان المنقضي، التاريخ الذي افتتح فيه موسم الحصاد والى حدود اليوم الاثنين، لم يتلقوا أي اشعار يمكنهم من مستحقاتهم.
في المقابل، أكد والي جندوبة سمير كوكة ان المؤسسات البنكية شرعت في صرف الحوالات وان البنك الوطني الفلاحي خصص للغرض شباكا خاصا بمنتجي الحبوب وذلك حتى يضمن سرعة صرف المستحقات، وان مراكز التجميع الخاصة التي تأخرت انطلقت هي الأخرى بداية من اليوم الاثنين في تمكين منتجي الحبوب من مستحقاتهم بعد ان رفع الاشكال الحاصل في بطءء مراكز التجميع والشراء الخاصة والمتعلق بتحاليل وتعيير الكميات التي تم شراؤها.