وجه الاتحاد الجهوي للشغل بقبلي، أمس، مراسلة الى كافة الاطراف المتدخلة في ملف شركة البيئة والغراسات والبستنة، يدعوهم فيها الى توفير الاعتمادات المادية الكافية لضمان سيرورة المؤسسة وتنقية المناح الاجتماعي داخلها.

وقال الكاتب العام المساعد للاتحاد الجهوي للشغل المسؤول عن المنشات والدواوين عبد الجليل بوعزة في تصريح لـ"وات" انه امام تواصل "سياسة التسويف والتجاهل من الاطراف المتداخلة" في ملف شركة البيئة والغراسات والبستنة للوضع المحتقن صلب اعوان الشركة الذين توجهوا نحو تنفيذ سلسلة من التحركات الاحتجاجية التصعيدية، فان المنظمة الشغيلة تدعو هذه الاطراف الى تحمل مسؤوليتها الكاملة في توفير الاعتمادات المادية التي تخول للشركة الاستمرارية، والالتزام بتعهداتها تجاه اعوانها خاصة من حيث كتلة الاجور التي لم تصرف للشهر الرابع على التوالي.

واضاف بوعزة ان الاتحاد يدعو الى الاسراع في عقد جلسة مستعجلة على المستوى المركزي تجمع كافة الاطراف، للخروج بحلول عملية لمختلف اشكاليات الشركة على ان لا يتجاوز اجل عقد هذه الجلسة التي طالما طالبت بها المنظمة الشغيلة موفى الاسبوع الجاري.

وذكر انه تم خلال الجلسة التي انتظمت الاسبوع الماضي بمقر الولاية، الاتفاق مع السلط الجهوية على ان تقع مراسلة الجهات المركزية لتحديد موعد لجلسة مستعجلة تعقد خلال الاسبوع الجاري لتدارس اشكاليات شركة البستنة، وهو ما لم يتم تحديده الى حد الان ومن شان ذلك ان يؤدي الى التوجه نحو تنفيذ تحركات تصعيدية اكبر بكافة مناطق الولاية بداية من مطلع الاسبوع المقبل، علما وان عملة شركة البيئة شرعوا منذ اكثر من اسبوع في تنفيذ اعتصام مفتوح قبالة شركة مازرين البترولية غربي مدينة الفوار.

يشار الى ان مراسلة الاتحاد الجهوي للشغل موجهة الى كل من رئاسة الحكومة ووزارة الصناعة ووزارة المالية ووالي قبلي والرئيس المدير العام لشركة الانشطة البترولية والرئيس المدير العام لشركة البيئة والغراسات والبستنة الى جانب الرئيس المدير العام لشركة مازرين والرئيس المدير العام لشركة سيرينيس والرئيس المدير العام لشركة بيرنكو.