مثّل الاستعداد لاجتماع المقاربة للمشاريع المقترحة بالمخطط التنموي بولاية المنستير (2023-2025) محور جلسة عمل عقدت اليوم بمقر ولاية المنستير بإشراف والي المنستير منذر بن سيك علي وبحضور المندوبين والمديرين الجهويين ورؤساء البلديات بالجهة.

وتقرّر إعداد خارطة تفاعلية للمشاريع الكبرى المهيكلة قصد تقديم الرؤية الاستراتيجية للجهة بشكل واضح للإطارات المركزية يوم 24 أوت الجاري خلال اجتماع المقاربة للمشاريع المقترحة بالمخطط التنموي بولاية المنستير الذي ستحتضنه مدينة الثقافة، حسب المدير الجهوي للتنمية سامي بن ريانة.

من جانبها، إقترحت المندوبة الجهوية للأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن بالمنستير، منية الدغموري بوزويتة، إحداث مركز للخدمات والتعهد بالنساء والأطفال ضحايا العنف بولاية المنستير، وإزالة مركز رعاية الأم والطفل بزرمدين وإعادة بنائه.

وتشمل المشاريع المقترحة مدركة الساحل، والنقل الحديدي، ومد السكة الحديدية إلى القطب التكنولوجي للنسيج بالمنستير، وانجاز دراسة للنظر في جدوى إحداث محطة متعددة الوظائف بالمنستير، وإحداث قطب تكنولوجي صحي، وتدعيم الجهة بوحدة بريد متجوّلة وبالموزعات الآلية، وإفراد الجهة ببرنامج خصوصي لتفادي النقص الفادح في الموارد البشرية في قطاع البريد التونسي الذي يؤدي أحيانا إلى غلق مكاتب بريد.

وأشار المدير الجهوي للصحة بالمنستير، جوهر المكني، بالمناسبة، إلى وجود أنّ هناك 6 مراكز صحة مهدّدة بالسقوط على غرار مركزي المليشات والأريام، مؤكدا التوجّه نحو إزالة مركز صحة الطفل والأم بزرمدين وبالوردانين.

وكانت مراحل إعداد المخطط التنموي بولاية المنستير 2023-2025 انطلقت منذ 24 فيفري 2022 وبلغت حاليا المرحلة الأخيرة قبل المقاربة.