نفّذ عدد من العاملين بنزل "ماكتريس"بمدينة مكثر من ولاية سليانة، اليوم الجمعة، وقفة احتجاجية أمام مقر الولاية مهددين بالانتحار الجماعي، وذلك للتنديد بإلغاء رخصة مقهى من الصنف الثالث بنفس المعتمدية المذكورة في نفس اليوم الذي منحت فيه الرخصة.

وذكرت منال بلغيث، إحدى مالكي النزل، في تصريح لـ"وات"، أنّهم تسلّموا صباح يوم الثلاثاء 9 أوت الجاري رخصة لمقهى من الصنف الثالث بشارع الحبيب بورقيبة ملاصق لنزل "ماكتريس" بمعتمدية مكثر من قبل وزارة الداخلية ليتفاجؤوا بقرار سحب الرخصة وغلق الفضاء من قبل الوحدات الأمنية في حدود الساعة الحادية عشر ليلا من نفس اليوم.

وقالت بلغيث إن المعنيين إحتفلوا حال تسلمهم الرخصة بعد سنة من الانتظار، مبينة أن قرار إلغاء الرخصة بعد ساعات من تسلمها يعود لتعدّد الأطراف المطالبة بنفس الترخيص في ذات المكان، مع تداول مقاطع احتفال على مواقع التواصل الاجتماعي أثارت استفزاز وتذمر المواطنين، وفق نص القرار التي تحصلت عليه.

وناشدت السلط المعنية بضرورة التدخل لحلحلة هذه الإشكالية في أقرب الآجال خاصة مع تواصل غلق نزل "ماكتريس" وتأزم الوضعية الإجتماعية للعاملين بالنزل يشار إلى أن الفضاء الخارجي لمقر الولاية شهد تمركزا للوحدات الأمنية والحماية المدنية والجيش الوطني كما حاول المحتجون في أكثر من مرة سكب البنزين على أنفسهم ومحاولة الانتحار غير ان الوحدات المذكورة المتمركزة منعتهم من ذلك.

 

 

 

المصدر: وات