أفاد المندوب الجهوي للصناعات التقليدية ببنزرت، جمال الدين الرياحي، بأن حوالي 100 حرفي ومؤسسة حرفية تم احتضانهم ضمن فعاليات الدورة الثانية للمعرض الوطني للصناعات التقليدية ببنزرت، التي تنتظم من 12 إلى 21 اوت الجاري بفضاء معرض بنزرت الدولي المطل على المتوسط بالمنطقة السياحية سيدي سالم ببنزرت الشمالية.

وأضاف ذات المصدر في تصريح خلال نقطة إعلامية نظمتها اللجنة المشرفة على المعرض، من مصالح المندوبية الجهوية للصناعات التقليدية ببنزرت، والاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، أن هذه الفعاليات تتنزل في عمق الاستراتيجية الوطنية لتثمين خصوصيات مختلف جهات البلاد في مجال الصناعات التقليدية، ومنها ولاية بنزرت التي تضم ما يوازي 10 آلاف حرفي وحرفية، 6290 منهم مدرجون ضمن سجل الحرفيين و54 مؤسسة حرفية، من بينها 7 مؤسسات مصدرة و4 جمعيات ناشطة في المجال ومجلس حرف واحد ومجمعا حرف.

كما تهدف هذه التظاهرة إلى خلق مساحات إضافية للحرفيين والحرفيات لترويج إبداعاتهم والتعريف بمؤسساتهم ومنتجاتهم، علما بأن الجهة تضم 157 مشروعا بكلفة استثمار تعادل 1 مليون دينار، وتشغل 175 شخصا.

من جانبه، أشار أمين مال منظمة الأعراف، هشام بن قارة، إلى أن المكتب التنفيذي للاتحاد عمل على توفير كل أسباب النجاح للدورة من حيث تهيئة المعرض وتوفير ظروف العرض الطيبة للمشاركين من الحرفيين والحرفيات والمؤسسات الحرفية وبقية المساهمين، وأيضا على مستوى الدعاية والتعريف بالمعرض، موضحا أن الدورة تتنزل أيضا ضمن برامج الاتحاد الدورية بمناسبة فعاليات معرض بنزرت الدولي الذي ينظم سنويا أو غيرها من الدورات، وذلك في إطار السعي لدعم الحرفيين والحرفيات والمجال ككل، علاوة على المساهمة الفاعلة في مزيد تنشيط الحركة التجارية والسياحية بالجهة خلال الموسم الصيفي.

يشار إلى أن المعرض ينتظم بدعم من وزارة الإشراف والسلط الجهوية ببنزرت وبالشراكة بين الديوان الوطني للصناعات التقليدية والمندوبية الجهوية للصناعات التقليدية والاتحاد الجهوي للتجارة والصناعات التقليدية ببنزرت وبالتعاون مع بقية المصالح المتدخلة، حيث تم هذه السنة تخصيص 4 فضاءات كبرى للعرض، الأول وهو فضاء تجاري مخصص للحرفيين والحرفيات والمؤسسات الحرفية، ويضم ما لا يقل عن 80 مشاركا، منهم 41 مشاركا من ولاية بنزرت والبقية من ولايات باجة والكاف وزغوان و توزر وأريانة والمنستير وقابس وصفاقس وتونس وبن عروس وسوسة وتطاوين ونابل.

أما الفضاء الثاني فهو مخصص لأكثر من 6 عارضين يمثلون منطقة إقليم الشمال للصناعات التقليدية، وهي ولايات سليانة والكاف وباجة بمساحة تعادل 12 مترا مربعا لكل جهة، وذلك تحت شعار فضاء التمييز الإيجابي، بينما الفضاء الثالث تم تخصيصه للباعثين الجدد في مجالات الصناعات التقليدية، وفضاء رابع مخصص لهياكل المساندة بمشاركة المندوبية الجهوية لشؤون المرأة والاسرة والطفولة وكبار السن.

والمعرض مفتوح للعموم كل يوم انطلاقا من الساعة الرابعة بعد الزوال إلى غاية الساعة منتصف الليل، وفق ما أكده المندوب الجهوي للصناعات التقليدية، جمال الدين الرياحي.