تشهد ولاية المنستير حاليا تنفيذ عدّة برامج في مجال المسالك الريفية الممولة سواء من المجلس الجهوي أو من الإدارة الجهوية للتجهيز والإسكان والتي تراوح تقدم تنفيذها بين نسبة 100 في المائة ومرحلة طلب العروض، وفق ما أفاد به، اليوم الثلاثاء، كاهية مدير الجسور والطرقات بالإدارة الجهوية للتجهيز والإسكان بالمنستير سمير بن سلامة.

وأنجز القسط الأوّل من البرنامج الجهوي للتنمية لسنة 2019 بنسبة 100 في المائة بقيمة تقدر بمليون و250 ألف دينار على طول 7 كلم على مستوى قصر هلال ومنزل نور، في حين أنّ القسط الثاني في مرحلة انتظار توفير الاعتمادات وسيشمل معتمديتي بني حسان والمكنين.
وينقسم البرنامج الجهوي للتنمية لسنة 2020 إلى ستة أقساط بكلفة جملية تبلغ 5 ملايين و600 ألف دينار، حيث تقدمت نسبة انجاز خمسة أقساط منه بمعدل 66 في المائة على طول حوالي 22 كلم بمعتمديات المكنين، والبقالطة، وطبلبة، وصيادة لمطة بوحجر، وقصر هلال، وبنبلبة، والمنستير (خنيس)، وجمال (منزل كامل)، وزرمدين، في حين لم تنطلق بعد أشغال القسط السادس على طول 4 كلم على مستوى معتمدية الساحلين، وبلدية زاوية قنطش، وبلدية طوزة، وذلك لعدم توفر الاعتمادات.
وبلغ حاليا البرنامج الجهوي للتنمية لسنة 2021 مرحلة إعداد ملفات طلب العروض، حيث تنسق الإدارة الجهوية للتجهيز والإسكان مع البلديات المعنية لتحديد أماكن التدخّل، وينتظر الإعلان عن طلب العروض في غضون 10 أيام أو 15 يوما من الآن، حسب سمير بن سلامة.

ويتعلق هذا البرنامج بإنجاز 6 كلم من المسالك الريفية على مستوى بلديات الشراحيل، ومنزل فارسي، وسيدي بنور، وجمال، والساحلين، وبنان بوضر، والغنادة، والمصدور، ومنزل حرب، والوردانين، بكلفة جملية تقدر بحوالي 2 مليون و500 ألف دينار.

وتنفّذ الإدارة الجهوية للتجهيز والإسكان بالمنستير برنامج الصيانة الدورية للمسالك الريفية على 3 أقساط، حيث انجز قسط سنة 2020 ويشمل معتمديتي زرمدين والمكنين بنسبة 90 في المائة بكلفة تقدر بحوالي مليون و900 ألف دينار، في حين بلغ تنفيذ القسط الثاني من هذا المشروع حوالي 80 في المائة بكلفة 2 مليون و165 ألف دينار ويهم سيدي بنور، وسيدي عامر، ومنزل كامل، بينما تمّ ارجاء الإعلان عن طلب العروض بالنسبة للقسط المبرمج سنة 2021 والذي تقدر كلفة إنجازه بحوالي 2 مليون و900 ألف دينار إلى موفى السنة الجارية وسيشمل المزاوغة، وعميرة التوازرة، وبني حسان.

وتتميز جلّ المسالك الريفية بولاية المنستير بكونها معبّدة وتخضع دائما للصيانة أو التعبيد أو إعادة المسلك الريفي برمته، غير أن الجهة تعدّ حاليا العديد من المسالك الفلاحية المهترئة ذات الأولوية في عملية الصيانة، إلى جانب وجود حوالي 60 كلم من المسالك الريفية غير المعبّدة، حسب ذات المصدر.
المصدر_وات