أفاد المندوب المندوب الجهوي للتربية بالقصرين حمادي الحامدي "وات" بأنه تم لأول مرة بالجهة تزامنا مع السنة الدراسية الجديدة (2022 -2023)، تركيز بنك للأغذية تابع لديوان الخدمات المدرسية، يحتوي على المواد الغذائية القابلة للخزن لمدة طويلة لتزويد المؤسسات التربوية عند الضرورة وتفادي اي نقص طارئ في المؤونة وتأمين الوجبات المطلوبة للتلاميذ .

وأضاف الحامدي في تصريح ل(وات) أن سلطة الإشراف مكنت مندوبية التربية من شاحنة ثقيلة مع سيارة خفيفة لنقل المواد الغذائية للمدارس، علما وأن عدد المطاعم المدرسية بالجهة يبلغ حاليا 195 مطعما وفي المرحلة الثانوية 37 مطعما مع 37 مبيتا مدرسيا.

وبخصوص تزويد المؤسسات التربوية الريفية بمياه الشرب، بين ذات المصدر أنه يوجد بولاية القصرين حوالي 68 مؤسسة تربوية ريفية مربوطة بمنظومة الجمعيات المائية غير المنتظمة وتم بتضافر جهود مصالح مندوبية الفلاحة والمجلس الجهوية توفير الماء الصالح للشراب بهذه المؤسسات (جلها مدارس إبتدائية) عبر تعبئة خزاناتها بعد تنظيفها وتمكين المدارس التي لا تتوفر على خزانات من صهاريج وعددها 27 مدرسة ريفية.

وأكد الحامدي بالمناسبة أن العودة المدرسية تمت في ظروف طبيعية وسلسلة بإستثناء بعض الاشكاليات البسيطة التي تم حلها، وفق قوله، مبرزا في سياق متصل أن ما يناهز ال110 ألاف تلميذ وتلميذة من مختلف المستويات التعليمية التحقوا أمس بمؤسساتهم التربوية، ويتوزع التلاميذ بين 3314 تلميذا وتلميذة في مرحلة التحضيري و59 ألفا و758 تلميذا وتلميذة في مرحلة الابتدائي و22 ألفا و 419 تلميذا وتلميذة في المرحلة الإعدادية و17 ألفا و285 تلميذا وتلميذة في المرحلة الثانوية ، فيما يتوزع تلاميذ التعليم الخاص بين 2229 تلميذا وتلميذة في المرحلة الابتدائية الخاصة و76 في المرحلة الإعدادية الخاصة و4889 تلميذا وتلميذة في المرحلة الثانوية الخاصة.

وقال إن جهة القصرين تتوفر على 310 مدارس إبتدائية و36 مدرسة اعدادية و28 معهد ثاني مع 19 مدرسة إبتدائية خاصة و مدرسة إعدادية خاصة واحدة و17 معهدا خاصا، ويبلغ عدد الاطار التربوي بها 172 مدرسا خصصوا للأقسام التحضيرية و3877 مدرسا في المدارس الإبتدائية و1457 مدرسا في المدارس الاعدادية 1545 مدرسا في المعاهد، ويبلغ عدد القيمين العامين 138 قيما والقيمين العادين 635 قيما فيما يبلغ عدد المرشدين التطبيقين 187 مرشدا تطبيقيا مع 1677 اداريا و2177 عاملا.